قصص نجاح

قصة نجاح ناصر الطيار من موظف يتقضى راتب 900 ريال سعودي لمالك مجموعة الطيار للسفر القابضة

كان أول راتب تقاضاه الطيار في حياته900 ريال سعودي عن عمله في “سيتي بنك” لما كان يدرس في المرحلة المتوسطة، مشيرا إلى أن راتبه كان يعتبر ضخما آنذاك. ثم انتقل بعدها للعمل في الخطوط الجوية السعودية خلال فترة الصيف بالمرحلتين الثانوية والجامعة، ثم طلب منه العمل في الفترة المسائية، مبينا أنه طور علاقات قوية بالمطار الذي كان يعمل به حيث استمر عمله لمدة سنتين.
وأضاف أنه عمل بعدها كمندوب مبيعات في شركة “طيران هونغ كونغ” نظرا لعلاقاته القوية بالمطار، ليصبح أول سعودي يعمل في شركة طيران أجنبية، مشيرا إلى أن العمل كمندوب مبيعات كان يعتبر آنذاك عيبا عند الكثيرين.وقال أنه انتقل خلال فترة دراسته الجامعية للعمل لدى شركة ” الخطوط الفلبينية” كمدير علاقات عامة مما أعطاه الفرصة الاحتكاك بصناعة السياحة والطيران.

وذكر أنه دخل في مجال السياحة بدون تخطيط مسبق وبدون معرفة مسبقة لهذه الصناعة، لافتا إلى أنه بدأ بافتتاح مكتب صغير بشارع التخصصي بالرياض وبطاقم 5 موظفين.وأشار الطيار إلى أنه لا يصلح ليكون موظفا حكوميا لان العمل الحكومي لا يتلاءم مع قدراته وإمكانياته وتوجهاته، مشيرا إلى أنه عمل في فرع وزارة الخارجية بالرياض لمدة 6 أشهر ولكن العمل هناك لم يعجبه وفضل الاتجاه للعمل الحر حيث أسس مكتبه السياحي الخاص.

المصدر أرقام (بتصرف )
http://www.argaam.com/

3 Replies to “قصة نجاح ناصر الطيار من موظف يتقضى راتب 900 ريال سعودي لمالك مجموعة الطيار للسفر القابضة

اترك تعليقاً